كتاب البيان والتبيين للجاحظ: الجزء الثاني

10 أبريل, 2014
التصنيف : مكتبة الرابطة
الوسوم :

اسم الكتاب: كتاب البيان والتبيين

المؤلف: أبو عثمان عمرو بن بحر الجاحظ

الأجزاء: الجزء الثاني من أربعة أجزاء

bayan

يقول أبو هلال الحسن بن عبد الله العسكري في الصناعتين، عند الكلام على كتب البلاغة: ((وكان أكبرها واشهرها كتاب البيان والتبيين، لأبي عثمان عمرو بن بحر الجاحظ. وهو لعمري كثير الفوائد، جم المنافع، لما اشتمل عليه من الفصول الشريفة، والفقر اللطيفة، والخطب الرائعة، والأخبار البارعة، وما حواه من أسماء الخطباء والبلغاء، وما نبه عليه من مقاديرهم في البلاغة والخطابة وغير ذلك من فنونه المختارة، ونعوته المستحسنة. إلا أن الابانة عن حدود البلاغة وأقسام البيان والفصاحة، مبثوثة في تضاعيفه، ومنتثرة في أثنائه، فهي ضالة بين الأمثلة، لا توجد إلا بالتأمل الطويل، والتصفح الكثير)).

و يقول ابن رشيق القيرواني (390هـ – 463هـ) في العمدة: ((و قد استفرغ أبو عثمان الجاحظ - وهو علامة وقته – الجهد، وصنع كتابًا لا يبلغ جودة وفضلا، ثم ما ادعى إحاطته بهذا الفن، لكثرته، وإن كلام الناس لا يحيط به إلا الله عز وجل)).

أما ابن خلدون المغربي (732هـ – 808هـ) فيسجل لنا رأي قدماء العلماء في هذا الكتاب، إذ يقول عند الكلام على علم الأدب: ((وسمعنا من شيوخنا في مجالس التعليم أن أصول هذا الفن وأركانه أربعة دواوين: وهي أدب الكاتب لابن قتيبة، وكتاب الكامل للمبرّد، وكتاب البيان والتبيين للجاحظ ، وكتاب الأمالي لأبي علي القالي، وما سوى هذه الأربعة فتبع لها وفروع عنها)).

 

 

تعليقات الفيسبوك