الحصري القيرواني – يا ليلُ الصبُّ متى غده

6 أبريل, 2014
الوسوم :

الحصري القرواني

الحصري القيرواني

علي بن عبد الغني الفهري الحصري القيرواني، أبو الحسن. من شعراء العصر الأندلسي توفي سنة 488 هـ / 1095 م 
شاعر مشهور كان ضريراً من أهل القيروان انتقل إلى الأندلس ومات في طنجة حفظ القرآن بالروايات وتعلم العربية على شيوخ عصره. 

يَـا لَـيْلُ الـصَّبُّ مَتَى غَدُهُ
أَقِـيَـامُ الـسَّـاعَةِ مَـوْعِـدُهُ

رَقَــــدَ الــسُّـمَّـارُ فَــأَرَّقَـهُ
أَسَــــفٌ لـلـبَـيْنِ يُـــرَدِّدُهُ

فَـبَـكـاهُ الـنَّـجْـمُ ورَقَّ لــهُ
مــمّــا يَــرْعَـاهُ ويَــرْصُـدُهُ

كَـلِـفٌ بِـغَـزَالٍ ذي هَـيَـفٍ
خَــوْفُ الـوَاشِينَ يُـشَرِّدُهُ

نَـصَبَتْ عَـيْنَايَ لَـهُ شَرَكَاً
فــي الـنَّـوْمِِ فَـعَزَّ تَـصَيُّدُهُ

وَكَـفَى عَـجَبَاً أنِّـي قَـنِصٌ
لـلـسِّرْبِ سَـبَانِي أَغْـيَدُهُ

صَــنَـمٌ لـلـفِتْنَةِ مُـنْـتَصِبٌ
أَهْـــــــوَاهُ وَلا أَتَــعَــبَّــدُهُ

صَـاحٍ والـخَمْرُ جَـنَى فَمِهِ
سَـكْـرَانُ الـلَّـحْظِ مُـعَرْبِدُهُ

يَـنْضُو مِـنْ مُـقْلَتِه ِ سَيْفَاً
وَكَــــأَنَّ نُـعَـاسَـاً يُـغْـمِـدُهُ

فَـيُـرِيقُ دَمَ الـعُـشَّاقِ بِـهِ
والــويــلُ لِــمَـنْ يَـتَـقَـلَّدُهُ

كَـلاّ ، لا ذَنْـبَ لِمَنْ قَتَلَتْ
عَـيْـنَاهُ وَلَــمْ تَـقْـتُلْ يَــدُهُ

يَا مَنْ جَحَدَتْ عَيْنَاهُ دَمِي
وَعَــلَــى خَــدَّيْـهِ تَـــوَرُّدُهُ

خَـدَّاكَ قَـدْ اعْـتَرَفَا بِـدَمِي
فَـعَـلامَ جُـفُـونُكَ تَـجْـحَدُهُ

إِنِّـي لأُعِـيذُكَ مِـنْ قَـتْلِي
وَأَظُـــنُّـــكَ لا تَــتَــعَـمَّـدُهُ

بِاللهِ هَـبِ المُشْتَاقَ كَرَىً
فَـلَـعَـلَّ خَـيَـالَكَ يُـسْـعِدُهُ

مَـا ضَـرَّكَ لَوْ دَاوَيْتَ ضَنَى
صَــــبٍّ يُـدْنِـيـكَ وَتُـبْـعِـدُهُ

لَـمْ يُـبْقِِ هَـوَاكَ لَـهُ رَمَـقَاً
فَـلْـيَـبْـكِ عَــلَـيْـهِ عُـــوَّدُهُ

وَغَـدَاً يَـمْضِي أَوْ بَـعْدَ غَدٍ
هَـــلْ مِــنْ نَـظَـرٍ يَـتَـزَوَّدُهُ

يَا أَهْلَ الشَّوْقِ لَنَا شَرَقٌ
بِـالـدَّمْـعِ يَـفِـيـضُ مُــوَرَّدُهُ

يَـهْوَى الـمُشْتَاقُ لِقَاءَكُمُ
وَصُـــرُوفُ الـدَّهْـرِ تُـبَـعِّدُهُ

مَـا أَحْـلَى الوَصْلَ وَأَعْذَبَهُ
لَـــــولا الأَيَّــــامُ تُــنَـكِّـدُهُ

بِـالـبَيْنِ وَبِـالْـهِجْرَانِ ، فَـيَا
لِــفُـؤَادِي كَــيْـفَ تَـجَـلُّدُهُ

قصيدة على المتدارك , و هي من عيون الشعر العربي ومن القصائد الخالدة التي نُقشت على ذاكرة التاريخ

تعليقات الفيسبوك