من عيون الشعر العربي – تعبٌ كلُّها الحياة – أبو العلاء المعري

من عيون الشعر العربي

تعبٌ كلها الحياة

(منها) …

غيرُ مـُـجـدٍ فـي مـلــتـي واعــتــقـادي
نَوحُ بـــــــاكٍ ولا تــــــرنُّـــــم شـــــــــادِ
.
وشبـيهٌ صوت الـــنّـــعــي إذا قـِـــيــس
.. بصـوت الــبــشــيـر فـي كــل نــــــادِ
.
أبَكـَتْ تـلكــمُ الــحــمــامــةُ أمْ غــنّــت
.. على فــــرعِ غـــصــنــهــا الـــمـيـــادِ
.
صاحِ ، هـذي قبورُنــا تـــمـلأ الـــرُّحـــب
.. فأين الـــقــبــور مـن عـــهـــد عـــــادِ ؟
.
خفــــفِ الوطء مــــاأظـــنُّ أديــم الأرض
.. إلا مـن هــــــــــذه الأجـــــــســــــادِ
.
وقـبـــيـــحٌ بـنـا ، وإن قــــدم الـــعـهـــد
.. هــــوانُ الآبــــــــاء والأجــــــــــــــدادِ
.
سِرْ إن اســـطـعـتَ في الـــهواء رويـداً
لا اختيالاً علـــى رُفــــــات الـــعـــبـــادِ
.
رُبَّ لحدٍ قد صـــــــار لــــحـــداً مـــــراراً
ضـاحكٍ مـــــــــن تـــــزاحــــم الأضــدادِ
.
ودفـيـن علـــى بــــقـــايـــا دفـــــيــــنٍ
في طـــــويـــــل الأزمـــان والآبـــــــــادِ
.
فاســــأل الــفــرقــديــن عمَّن أحــسّا
من قـــبـــيــلٍ وآنــــسا مــن بــــــــلادِ
.
كم أقـاما عـــــلـــــى زوال نـــــهـــــارٍ
وأنارا لمـدلـــجٍ فــــــــــي ســـــــــوادِ ؟
.
تعبٌ كلها الـــحــيــاة فمـــا أعــــجــبُ
.. إلا من راغــبٍ فـــــــــي ازديـــــــــادِ
.
إنَّ حزنـاً فـي ساعــة الـموت أضـــعــاف
.. سـرورٍ فـي ســـــاعــــة الـــمـــيــلادِ
.
خُلـق الــنـاسُ لـــلــبــقــاء فـــضـــلَّــت
أمةٌ يـــحـــســبــونــهــم لــــلــنـــفـــادِ
.
إنمـا يـــنــقــلــون مـــن دار أعـــــمــالٍ
.. إلى دار شــــــقــــــوة أو رشــــــــادِ
.
ضجعة الـموت رقدةٌ يـسـتـريح الجـسم
.. فيها ، والعيــش مــــثـل الـــســهــادِ
.
كل بيتٍ لــلــهدم مــاتـبـتـنـي الـورقـاء
.. والســــيّـد الرفــــيــــع الـــــعـمــــادِ
.
والفتى ظـاعــــنٌ ويـــكــفــيــه ظـــــلُّ
..الـسـدر ضـربَ الأطــــنـاب والأوتــــادِ
.
بـانَ أمرُ الإلــــــــــــــــــــــه واخــتـلـف
.. الناس ، فــــــــداعٍ إلى ضلالٍ وهادِ
.
والـلبيبُ الـلبيبُ مـن لـيـــــــــس يغترّ
.. بـــكــــــــــــونٍ مــصـيـرهُ لـلـفـسـادِ
.
.
.

أبو العلاء المعري
أسطورة من أساطير الشعر العربي
شاعر الفلاسفة وفيلسوف الشعراء

ولد في معرة النعمان في سوريا ومات فيها , (363 هـ – 449 هـ)
تُحكى عن ذكائه وفطنته وعلومه وشعره الأساطير

تعليقات الفيسبوك