لمسات بيانية من القرآن الكريم – طريف الشيخ عثمان – الحلقة العاشرة

lamasat

تحدثنا في حلقات سابقة عن الإطناب في القرآن الكريم وذكرنا بعض أنواعه التي وردت في القرآن الكريم مثل ذكر العام بعد الخاص وذكر الخاص بعد العام والإيضاح بعد الإبهام والتكرير و الاحتراس واليوم سنتحدث عن أهم مواضع استخدام الإطناب :

1-موضع التكلم مع الحبيب ومثاله من القرآن الكريم :قوله تعالى (وما تلك بيمينك يا موسى) (قال هي عصاي أتوكأ عليها وأهش بها على غنمي ولي فيها مآرب أخرى)
إن سؤال الله عز وجل سيدنا موسى عليه السلام عما في يمينه كان يمكن الإجابة عنه بكلمتين فقط (هي عصاي) مثلا لكن المقام الذي سيق فيه الجواب كان مقام التكلم مع الحبيب وفي مثل هذا المقام يحلو الحديث ويحاول المتكلم أن يطيل في الكلام لأنه في صحبة من يحب ولذلك كان الإطناب هنا (أتوكأ عليها وأهش بها على غنمي ولي فيها مآرب أخرى)

2- من مواضع استخدام الإطناب موضع بث الشكاية واستدرار الرحمة ومثاله في قوله تعالى :(قال رب إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا ولم أكن بدعائك رب شقيا)
ومثل هذا المعنى من الممكن قوله في كلمتين (إني كبرت) وهذان اللفظان يدلان على المعنى الذي تتضمنه الآية الكريمة ومازاد عليه فهو زيادة قدمت فائدة معنوية وهي زيادة الدلالة على الحاجة للرحمة والعطف من الله عز وجل وقد جاء متناسبا مع موقف بث الشكاية واستدرار الرحمة واستعطاف الخالق وهذا من باب الإطناب أيضا
هذا والله أعلم

تعليقات الفيسبوك