لمسات بيانية من القرآن الكريم – طريف الشيخ عثمان – الحلقة الثالثة

lamasat

جاء في سورة الأنعام قوله تعالى (قل سيروا في اﻷرض ثم انظروا كيف كان عاقبة المكذبين) ، وجاء في سورة النمل والعنكبوت والروم قوله تعالى (قل سيروا في الأرض فانظروا —)
نلاحظ في الآية الأولى أن العطف ب (ثم) التي تفيد الترتيب والتراخي بينما كان العطف في الآيات الأخرى ب (الفاء) التي تفيد التعقيب والفورية فما السر في ذلك ؟!
الجواب : في الآية الأولى في سورة الأنعام سبقها تضمين يشير إلى كثرة الأمم التي أهلكها الله وذلك في قوله تعالى (ألم يروا كم أهلكنا من قبلهم من قرن ) وقوله تعالى (وأنشأنا من بعدهم قرونا آخرين ) وهذا يدل على أن الهالكين كثر والسير في ديارهم ومساكنهم يحتاج إلى زمان ومدة طويلة وهذا يناسبه استخدام ثم فالنظر في عاقبة المكذبين هو المقصد من السير في الأرض وهذا لايحصل إلا من بعد المسير .

أما في الآيات الأخرى التي استخدم فيها حرف العطف (الفاء)الذي يفيد التعقيب والفورية فلم يسبق الآيات تعداد للأمم والمقصود هو الإشارة إلى سوء عاقبة تلك الأمم التي سادت ثم ما لبثت أن بادت والفورية تدل على سر ذهاب ملكها وكأنها لم تغن بالأمس والمقصود هو بيان عاقبة المجرمين وسرعة إنزال العقوبة بهم وهذا يناسبه الفاء التي تدل على الفورية والله أعلم .

تعليقات الفيسبوك