فائدة وشاهد – النصب بنزع الخافض – محمد البياسي

فائدة وشاهد

النصب بنزع الخافض…

{{اهدِنا الصراطَ المستقيم}}

الصراط : اسم منصوب بنزع الخافض , وعلامة نصبه الفتحة .
هذا ما رجح من كلام العلماء
ومعنى نزع الخافض , حذف حرف الجر , لأن الأصل : إهدنا إلى الصراط المستقيم , بدلالة الآية الكريمة : {{ويهدي إلى صراط العزيز الحميد}} والآية الكريمة {{ وَهُدُوا إِلَى صِرَاط الْحَمِيد }} والآية الكريمة {{ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ }}.
وهناك شواهد كثيرة في القرآن الكريم على المنصوب بنزع الخافض .
منها {{ وَاخْتَارَ مُوْسَى قَوْمَهُ سَبْعِيْنَ رَجُلاً }} , والأصل : (من قومه)

ونزع الخافض على الراجح الغالب من أقوال العلماء سماعي ولا يجوز القياس عليه , وإنما يستعملُ منه ما استعمله العرب وما ورد في الكتاب العزيز فقط .

ومن أمثلته في الشعر :

تمرّون الديار ولم تعوجوا
كلامُكمُ عليَّ إذاً حَــرامُ

أما نزع الخافض الذي يجوز القياس عليه فيكون في المصدر المؤوّل بعد أنّ وأنْ , وهذا مشهور , ومنه :
{{بلْ عَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ فَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا شَيْءٌ عَجِيبٌ}}. المصدر المؤول من “أن” وما بعدها منصوب على نـزع الخافض
والتقدير : عجبوا من .

ومنه : {{ شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ}}
المصدر المؤول ” أنه لا إله إلا هو” منصوب على نـزع الخافض , الذي هو الباء : والتقدير : شهد بأنّه .

تعليقات الفيسبوك