قال لي صديقي! الحلقة التاسعة. بقلم الأستاذ عصام علّوش

27 أكتوبر, 2014
الوسوم :

الحلقة التاسعة

قد يعجب المرء لعديد من أئمة المسلمين الورعين وعلمائهم العاملين ألفوا المؤلفات في الحب والهوى والغرام وأخبار العشاق وأشعارهم ، ولم يتحرجوا في ذلك . من هؤلاء ابن القيم الجوزية تلميذ ابن تيمية في كتابه ( روضة المحبين ونزهة المشتاقين ) ، وابن حزم الأندلسي صاحب المذهب الظاهري الذي يعد المذهب الخامس في الفقه عند بعضهم في كتابه ( طوق الحمامة في الألفة والألاف ) ، وداود بن عمر الأنطاكي المعروف بالأكمه في كتابه ( تزيين الأسواق في أخبار العُشَّاق ) … ولو تتبع أحدنا أكثر من مؤلف بمسمَّى واحد هو كتاب ( مَصارع العُشَّاق ) لذهل لكثرة تناول هذا المؤلف أو هذه المؤلفات بالانتخاب منه أو منها في كتب عديدة لعلماء أجلاء ليس هنا موضع ذكرها . أضف إلى ذلك بعض المخطوطات النفيسة التي ما زالت تنتظر إلى اليوم من يقوم على تحقيقها وطباعتها مثل كتاب ( نفائس الأعلاق في مآثر العشاق ) للشاعر الأندلسي الذي أقام في بلاد الشام علي بن سعيد ابن حمامة وقد وضع الكتابَ للملك المظفر صاحب حماة ابن أخي صلاح الدين الأيوبي …. أمَّا أمَّهات الكتب الأدبية فقلما يخلو واحد منها من باب أو أكثر في هذا الشأن ؛ لأن مفهوم الأدب فيها يقوم على الأخذ من كل فن بطرف…. في الحق لم يوافق صديقي على نشر هذا المقال اليوم ، خشية أن تبادر جماعة إلى هؤلاء ـ رحمهم الله ـ فتجذ رؤوسهم جميعا .

 

تعليقات الفيسبوك