قال لي صديقي! الحلقة الرابعة. بقلم الأستاذ عصام علّوش

27 أكتوبر, 2014
الوسوم :

الحلقة الرابعة

من أنسب اﻷوقات لنظم الشعر وقت السحر .قال الشاعر سويد بن كراع العقلي :
أكالئها حتى أعرس بعدما .
يكون سحير أو بعيد فأهجعا .
وقد جاء في وصية أبي تمام للبحتري : ” يا أبا عبادة .تخير اﻷوقات وأنت قليل الهموم، صفر من الغموم، واعلم أن العادة جرت في اﻷوقات أن يقصد اﻹنسان لتأليف شيء أو حفظه في وقت السحر ؛ وذلك أن النفس قد أخذت حظها من الراحة وقسطها من النوم …..وإذا عارضك الضجر فأرح نفسك ، ولا تعمل شعرك إلا وأنت فارغ القلب، واجعل شهوتك لقول الشعر الذريعة إلى حسن نظمه، فإن الشهوة نعم المعين .وجملة الحال : أن تعتبر شعرك بما سلف من شعر الماضين فما استحسن العلماء فاقصده، وما تركوه فاجتنبه ترشد ..” ووقت السحر كما هو معلوم من أفضل اﻷوقات لتلاوة القرآن الكريم والدرس والحفظ والمذاكرة لمن أخذ كفايته من النوم قبله ..على أن الشعر بخاصة ليس لنظمه وقت محدد فمتى ما تلبست الحالة الشعرية الشاعر كانت بمثابة المخاض للمرأة، لا تستطيع لها دفعا ولا ردا، فتجعله يهب من نومه، أو ينشغل عن عمله، أو يسلو عن مجالسيه، أوينفصل عن مؤانسيه، وقد تراوده عن نفسه وهويقود سيارته أو يتناول طعامه ….أما أنسب اﻷماكن التي تحفز على نظم الشعر فهي ما تسعف في صفاء الذهن وتدفق القريحة وتوليد الفكرة ويتوافر فيها الهدوء والنسيم العليل ..وكما أن المناظر الجميلة قد تلهم قصيدة جميلة فكذلك المناظر المؤلمة قد تثير المشاعر فتلهم قصيدة معبرة مؤثرة …يروى والعهدة على الراوي أن أحدهم كان إذا أراد نظم الشعر أدخل معه علبة دخانه وفنجان قهوته وجهازه الخلوي إلى بيت الخلاء …قال صديقي لا شك أن هذا النوع من الشعر ستكون فيه رائحة ….

تعليقات الفيسبوك