قس بن ساعدة الإيادي – أسامة سليم

10485896_595996793854287_1105817971_n

** ( قس بن ساعدة الإيادي ) **

من حكماء و خطباء العرب ، يُقالُ إنّه أوّل مَن خطبَ على

دابّة و مُتّكِئاً على عصا ، واوّل مَن قال ( أمّا بَعد ) ، و أوّل مَن

كتبَ ( من فلان الى فلان ) ، و يقالُ أنَّ الرسول صلّى الله عليه و سلّم

حضرَ و سمعَ و هو صبيّ خطبتهُ الشهيرة في سوق عكاظ

و التي قالَ فيها :

يا أيّها الناس اسمعوا وعوا وإذا وعيتم فانتفعوا إنّه مَن عاشَ ماتَ

ومَن ماتَ فاتَ وكلُّ ما هو آتٍ آت ، مطرٌ ونبات ، وأرزاقٌ وأقوات ، وآباءٌ وأمّهات ،

وأحياءٌ وأموات ، جَمعٌ وأشتات ، وآياتٌ وأرضٌ ذاتُ رِتاج , وبحارٌ ذاتُ أمواج ،

ما لي أرى الناسَ يَذهبونَ فلا يَرجعونَ ، أرضوا بالَمقامِ فأقاموا أم تُركوا هناكَ فناموا ،

أقسَمَ قس قَسماً لا حانثَ فيهِ ولا آثماً إنَّ لله ديناً هو أحبُّ إليهِ من دينكم الذي

أنتم عليه ونبياً قد حانَ حِينهُ وأظلَّكم أوانهُ فطوبى لَمن آمنَ بهِ فهداه ,

وويلٌ لَمن خالفهُ وعَصاه ، ثمَّ قال : تبّاً لأربابِ الغفلةِ من الأممِ الخاليةِ والقرونِ

الماضية ، يا معشرَ إياد أينَ الآباءُ والأجداد ، وأين ثمودٌ وعاد ، وأينَ الفراعنةُ الشِداد ،

أينَ مَن بنى وشَيّد ، وزخرفَ ونجّد ، وغرّهُ المالُ والولد ، أينَ مَن بغى وطغى ،

وجَمعَ فأوعى ، وقالَ أنا ربّكم الأعلى ، ألم يكونوا أكثرَ منكم أموالاً وأطولَ منكم آجالاً ،

وأبعدَ منكم آمالاً ، طَحَنهم الثرى بكلكله ، ومزَّقهم بتطاوله ، فتلك عظامهم بالية

وبيوتهم خاوية عمرتها الذئاب العاوية ، كلّا بل هو الله الواحد المعبود

ليس بِوالد ولا مولود ثم أنشأ يقول :

في الذاهبينَ الأوّلـــ ** ينَ من القُرونِ لنا بَصائر

لَمّا رأيتُ مَوارِداً ** لِلموتِ ليسَ لها مَصادِر

و رأيتُ قومي نحوها ** تمضي الأصاغر والأكابر

لا يرجعُ الماضي إلي ولا ** يَبقى مِنَ الباقينَ غابِر

أيقنتُ أنّي لا مَحا ** لَةَ حيثُ صارَ القومُ صائر

فقلتُ :

سبحانَ الله ، إنَّ للهِ عِباداً آتاهم ما آتاهم من الفصاحة

و البلاغَة و البيان ، و ها انا يا بن ساعدة أناصركَ بأبياتٍ

كنتُ قد كتبتها كلّما ذُكرَ الموتُ ذَكرتُها :

الـنـفسُ شـابـت عـلى مـا شـبَّ صـاحِبُها

و الـمَـرءُ يَـلـزَمُ مــا قــد كـانَ فـي الـقِـدَم ِ …………………………………………………..

فَـــاربــأ بِــنَـفـسِـكَ أن تَــعـتـادَ واصِــمَــة ً

إرضَـــعْ هَــوانـاً عــلـى الإذلال ِ تَـنـفَـطِـم ِ …………………………………………………..

الــمَــرءُ يَــصـفـو بــذِكـر ِ الــمَـوتِ بـاطِـنُـهُ

هَـــذ ِّبْ نُـفـيَـسَكَ بـالـتَـسجيدِ تَـسـتَـقِـم ِ …………………………………………………..

لــم يَـجـمَعِ الأرضَ ســاع ٍ فــي مَـنَـاكِبِها

وكُـــــلُّ مُــلــكٍ لِــغَـيـر ِ اللهِ لَــــم يَــــدُم ِ …………………………………………………..

كــلُّ الـمُـلوكِ سَـتَـفنى مِـثـلَ مَـن خَـلَفوا

والـخَـلـقُ لِــلـوارِثِ الـخَـلّاق ِ ذِي الـنِـعَـم ِ …………………………………………………..

كـــلُّ الـخَـلائِـق ِ تَـمـضي نَـحـوَ مَـصـرَعِها

فــاجــعَـلْ لِـقـاءَكُـمـا خَـــيــراً لِـمُـخـتَـتَم ِ …………………………………………………..

للشاعر اسامة سليم

تعليقات الفيسبوك