تقرير عن الشاعر عبد السلام حسين صالح المحمدي

8 يونيو, 2014
التصنيف : مقابلات
الوسوم :

سوسنة داود:

الشاعر في سطور

 الشاعر عبد السلام حسين صالح المحمدي

 تولد 1959الفلوجة  – العراق .

 دبلوم معهد المعلمين / بغداد .

 بكالوريوس حوار أديان وحضارات / بغداد .

 عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق .

 له مجموعة شعرية مطبوعة تحت عنوان ( رقصات على جبين الشمس )

 له موجز في العَروض مطبوع .

 له مجموعة مطبوعة اسمها ( مواويل العاشقين )

 له بحوث متعددة في حوار الأديان والحضارات .

 كتب الشعر بكل أغراضه .

 نشرت قصائده في أكثر من مجلة وجريدة معتمدة .

 إرتقى منصة الشعر في بغداد والمحافظات الأخرى وخارج العراق .

 =========================================

ظمأ السحابه

 ظَمَأ السحابةِ والشِــــتا صُنــــــوانُ

 فهل ارتوتْ من بحـــرها الشُّــــطآنُ

 الليلُ يفهـــمُ ما يبــــــوحُ به الفتــى

 ولقلبـــــهِ من بوحــِــه خَفَقـــــــــانُ

 حتى الحروف على القصيـدِ تلعثمتْ

 محمومــــةً فكأنهـــــــا الهذَيـــــــانُ

 وكفرتُ بالشـــــعر الذي لن ينحنــي

 متوجِّعــــــــاً يغلي بـه الغليــــــــــانُ

 عن أيِّ شيءٍ والمنــــازل أقفــــرتْ

 وتباعدتْ أفلاكُهـــــــا الازمـــــــــانُ

 وربابتي هتفت تناشـــــــدُ ربَّهـــــــا

 وسـفينتي ينأى بهـــــا الرُبّـــــــــانُ

 قد كنتُ أمشـــي والرصيفُ معانــــدٌ

 فلأيِّ دربٍ يســــــلك الولهــــــــــانُ

 وأذوب كالثلج المشمَّس في الضحى

 متبخِّـــــراً يقتاتنـــي الذوبـــــــــــانُ

 ما بين أضداد المعانــــي تائــــــــــهٌ

 ويلفنـــــي في بردِه التيهـــــــــــــان

 فأشـــــدُّ أزرار الخريــف معاطفـــــاً

 وتفكُّ من أزرارِهـــــا الأغصـــــــانُ

 إنَّ الفصـــولَ إذا تثائـــب ليــلهــــــا

 ناياتُهـــــــا عند المســــــا أشـــجانُ

 وتطيـــرُ ما بين النجـــــوم عرائسي

 وعرائسي يحلـو لهـــــا الطيـــــرانُ

 آثار أجنحتي ترفرف في الفضـــــــا

 وبدا علـــــى آثارهــــــا اللمعــــــانُ

 ماكنت في دنيـــــا الســحابة عابــرا

 ظمِئَ الســـحابُ لأننـــي ظمـــــــآنُ

10361162_332776003537027_1991851930_n 10410072_332776010203693_231224287_n 10419928_332776000203694_1273208478_n 10425552_332776013537026_1629665632_n 10428895_332776006870360_1269191755_n

تعليقات الفيسبوك