مصر: “صمت الرحيل” ديوان جديد للشاعر المصري صالح شرف الدين

إبراهيم عبد الحميد

مصر

صمت الرحيل ديوان جديد للشاعر المصري صالح شرف الدين

10402525_649189305166183_3442552607281809074_n
===============================
الرحيل صاخب ، ولكن هذا الرحيل صامت ، فمتــــــى يبدأ رحيل لم نجربه من قبل ، ولابد أن نجربه يوما ما ، وكـــــم يشغلنا عند كل رحيل ما نتزود به ، وما يهون علينا مشاق الرحلة ، والسؤال: هل تزودنا لرحيلنا الصامت بما ييســــــــر علينا رحلتنا الأخيرة إلى الاستقرار أم شغلتنا رحلات ثانويـــــة حسبناها أساسية ، ألهتنا عن الرحلة الصامتة .. بهذه العبارة المفعمة بالحذر …والترقب ومهابة الغربة الأخيرة قدم الشاعر المستشار صالح شرف الدين لديوانه “صمت الرحيل” ضمن مطبوعات مؤسسة يسطرون للطبع والنشر ، يضم مجموعــــة من القصائد يمتد زمانها حوالي عشر سنوات ، لم ينس الشاعر خلالها صمت الرحيل ، وعندما يهيم شوقا إلى المجهول ويحن إليه يأسا مما يلاقيه في العالم الأدنى من جحــود وجمود ، فإنه يتطلع إلى تلك الرحلة الصامتة راغبا في نهايته السعيدة بعيدا عن حطام الدنيا ، ولا يبالي بغير الروعة والجمال النقــــــي الذي لاتلوثه أغراض دنيوية .
وفي مقدمتها المستفيضة تقول الشاعرة زينب أبو سنة : “صمت الرحيل عنوان له دلالات وإيحاءات تندرج تحتها قصائد الديوان ،وهو اسم أول قصيدة فيه ،أجاد الشاعر اختيار العنوان فالحياة كلها بين ميلاد صاخب ورحيل صامت .. غلاف الديوان يعبر عن العنوان بمجرد النظر إليه .. يضم الديوان ثماني وعشرين قصيدة من الشعر العمودي وشعر المقطعات وشعر التفعيلة ،في خمسة أوزان شعرية
الرمل :قصيدة واحدة  والكامل : قصيدة واحدة والمتقارب : ثلاث قصائد والمتدارك : ست قصائد ، والوافر : استولى على سبع عشرة قصيدة سواء الوافر التام أو المجزوء ، ورغم أن الكثيرين من الشعراء المعاصرين لايكتبون فيه كثيرا نجد هذا الكم من القصائد من بحر الوافر …ويركز الشاعر على المفارقة بصورة مبدعة ،لن ينفع مع صمت الرحيل أي غناء أو بكاء

10369897_649181855166928_6871110263001525155_n

تعليقات الفيسبوك