مصر – الاسكندرية: احتفال مؤسسة البابطين بإصدار الطبعة الثالثة من معجمها في مكتبة الإسكندرية

إبراهيم عبد الحميد

مصر

عبد العزيز البابطين يفتح الإسكندرية !!
=======================
شعراء الطبعة الثالثة يؤكدون :المعجم انتصار للفصحى في مواجهة التهميش والشعبيات

فيروس ” الشللية ” يفسد الحياة الأدبية ويصيبها بالشلل .. والإعلام يسمح بتلميع شعراء دون المستوى

==========================

بحفاوة بالغة استقبلت الإسكندرية الشاعر عبد العزيز سعود البابطين رئيس مجلس أمناء مؤسسة البابطين للإبداع الشعري والعديد من شعراء الوطن العربي وأساتذة النقد استقبال الفاتحين ضمن احتفال مؤسسة البابطين بإصدار الطبعة الثالثة من معجمها بالتعاون مع مكتبة الإسكندرية ، حضره اللواء طارق مهدي محافظ الإسكندرية ، والسفير سالم غصاب الزمانان سفير دولة الكويت بمصر ، تناول فيه الأدباء حضور المرأة في معجم البابطين ، وشعراء الألفية الثالثة ، والموقف النقدي ومعاجم الشعراء ، وجماليات التشكيل ، والأصوات الشعرية الجديدة ، وشعراء الإسكندرية في معجم البابطين .

ويرى الشاعر جمال مرسي أن هذا الاحتفال بما فيه من فعاليات ثقافية وأمسيات ومناقشات يعد دليلا قاطعا على التحرك العربي الإيجابي نحو الارتقاء بشعر الفصحى في الوقت الذي يطغى فيه الشعر الشعبي والتيارات الحديثة التي تحاول التقليل من شأن القصيدة العربية بالإضافة إلى ظلم وسائل الإعلام للشعر العربي.
وقال : في لقائي مع الشيخ عبد العزيز سعود البابطين عبرت عن شكري له شخصيا و لكل القائمين على العمل الإبداعي في تلك المؤسسة التي ساهمت في كسر الحدود الجغرافية بين الشعراء العرب على اختلاف انتماءاتهم السياسية و الأيديولوجية وانصهروا جميعا في بوتقة واحدة واجتمعوا على مائدة الشعر الإنساني الذي يخترق الحدود الضيقة ليصل لكل مسامع الدنيا . وأن بعض السلبيات التي ظهرت في المعجم في نسخته الثالثة يمكن تلافيها في طبعات أخرى بزيادة عدد النقاد والباحثين والمدققين للاختيارات الشعرية المنشورة في المعجم .
وقد تحدثت حديثا وديا مع محافظ الإسكندرية وحملته رسالة إلى وزير الثقافة بأن تقوم الدولة بمثل هذا الدور الفاعل الذي أدته مؤسسة البابطين على نفقتها الخاصة من أجل النهوض بالحركة الأدبية و الشعرية في مصر .

ومن جانبه يؤكد الشاعر البيومي عوض أن الاحتفال من حيث التنظيم كان جيداً ، وأن الفائدة الأدبية مسألة نسبية لكن أهم المحاضرين الذين سعد بهم شخصياً لعمقهم الفكري الدكتور محمد زكريا عناني والدكتور يوسف نوفل والدكتور محمد حسن عبد الله . وعبر عن سعادته بتسلم مجلدات المعجم كاملة ..الطبعات القديمة والجديدة..وأوضح أن الاحتفال لا يخلو من نقصٍ من جانبنا ؛ فمسألة اختيار الشعراء الذين مثلوا مصر لا ندري من الذي اختارهم ..وعلى أي أساس أو معيار اختيروا .. خاصة أن ثمة قصائد ألقيت على المنصة وصفت بأنها جارحة لكل حياءٍ في الأرض .. ويبدو أن فيروس الشللية لا يريد أن يغادر جسم هذا الوطن ..!!

ويرى الشاعر محمد الخولي أن حلم كل شاعر أن يسطر اسمه في هذا المعجم الذي يضم أكابر الشعراء العرب وأن الاحتفال كان على أعلى مستوى من مستويات التنظيم التي تليق يصفوة الشعراء من حيث الإقامة والبرنامج والتنظيم . وكل الشعراء ساهموا في نجاح هذا الحدث وإن كانت الفرصة قد أتيحت أكثر للمغتربين من باب واجب الضيافة كالشاعرة اللبنانية لينا الكيلاني وهي شاعرة بارعة الأداء .وأضاف أن الآفة التي تعوق الأدب في مصر تحديدا هي عدم الاهتمام الكامل من الجهات المسؤولة بقدر الشعر ومكانة الشعراء .ثم إن الإعلام لايهتم بالقدرات الأدبية على الإطلاق وربما سلط الضوء على شاعر بعينه خدمته الواسطة والظروف للظهور وأهمل بقية الشعراء الذين يملكون نواصي الكلمات بجدارة ولاحظت في الفترة الأخيرة أن الإعلام يسلط الضوء على شعراء عندهم أخطاء لغوية فادحة وكسور عروضية وهذا يرجع إلى تغير ثقافات الشعوب وأنها اتجهت إلى نواح مختلفة تبعد عن الشعر كل البعد .

وتقول الشاعرة أميرة عبد الشافي : يعد معجم البابطين للشعراء خطوة رائدة في مسيرة الشعر الفصيح والتأصيل للشعراء أصحاب الأقلام المبدعة .. وتكريما للشعراء أقامت المؤسسة هذه الاحتفالية لتوزيع نسخ المعجم على الشعراء المشاركين واستضافة العديد من النقاد للحديث عن رؤاهم النقدية حول المعجم بطبعاته الثلاث .. ومنهم الدكتور فوزي عيسى الذي ألقى الضوء على حضور المرأة في المعجم ، وتحدث الدكتور أحمد المصري عن إبداع الأصوات الشعرية الجديدة بالمعجم ممن هم تحت سن الثلاثين .. وتناول الدكتور محمد زكريا عناني شعراء الإسكندرية بالمعجم وإبداعاتهم الشعرية .. ونحن في حاجة إلى مثل هذه المؤسسات لترعى المشهد الشعري فيعود لسالف عهده متصدرا قائمة الفنون الأدبية مرتقيا بالذوق العام ومذيبا للفارق الذي بات عميقا بين المبدع والمتلقي .

وأكد الشاعر محمد مخيمر فخره بهذه المؤسسة التي قدمت مثالا رائعا في دعم الثقافة العربية والحركة الشعرية في الوطن العربي بإصدار معجمها في ثلاث طبعات ضمت أكثر من ألفين وخمسمائة شاعر وشاعرة وهو ما يعد تأريخا وتدوينا لحقبة شعرية ستعد يوما ما تاريخا يضاف إلى ذاكرة الأجيال القادمة .. وقدمت الطبعة الثالثة في إطار احتفالي لم يخل من البعد الثقافي من خلال عدة ندوات نقدية عن المعجم وما ضمه من أشعار وشعراء .. وما فعلته وتفعله هذه المؤسسة يجب أن يكون مثلا يحتذى به من قبل وزارات الثقافة في الدول العربية للتدوين والاهتمام بإثراء الحركة الشعرية بالكتب الموسوعية والمعاجم .. ووجه شكرا خاصا للشاعر عبد المنعم سالم .

وتقول الشاعرة سكينة جوهر : أعتبر نفسي سعيدة الحظ أن كنت ضمن المحتفى بهم والمشاركين في هذه الاحتفالية التي ترسى قواعد التلاقي الثقافي والشعري بين أدباء وشعراء مصر وأشقائهم العرب وجاءت الكلمة الأولى للشاعر المبدع عبد العزيز البابطين تقديرا لقيمة المعجم وشعرائه المعاصرين وجهود المؤسسة في إنجازه ..ثم توالت الندوات الأدبية والأمسيات الشعرية في مواعيدها حتى ما كان بين ذلك من مداعبات حول لقب ( البابطين ) من الشيخ عبدالعزيز نفسه واللواء طارق المهدي محافظ الاسكندرية ، فكم أشاع روح المرح في الحضور ..وأشكره نيابة عن شعراء مصر على جهود مؤسسته العظيمة في نهضة لغتنا العربية وديوانها الأصيل – الشعر . وتؤكد أن الآفة المعوقة لحياتنا الأدبية و المثبطة لحالتنا الشعرية في مصر هي عدم التواصل فيما بيننا نحن الشعراء والشواعر على أرض الواقع في لقاءات مثمرة شعرا وفكرا وليت مؤسساتنا الثقافية والأدبية في مصر تمد لنا يد العون نحن – شعراء الأقاليم .

وقال الشاعر هاني عويد : إن الاحتفالية كانت جميلة ومنظمة وكنت سعيدا حينما تسلمت مجلدات المعجم كاملة.. إلا أن اختيار الشعراء الذين مثلّوا مصر كان موضع تساؤل ,على أى أساس تم ذلك لا أعرف ..؟! وتكلمنا بأنفاس عالية عن شللية الحياة الثقافية التى أفسدت الذوق العام في أمسيتنا الخاصة بحضور الشاعر أحمد عنتر مصطفى ود. جمال مرسي والبيومي عوض وآخرين ..و من وجهة نظرى يجب أن يكون هذا الحدث الثقافى إشارة عالية توضع فى أذهان من يديرون وزارة الثقافة فى مصر ـ إلى أين تتجه الوزارة بأدبائها ؟ هذا إذا كانت تمضى نحو أفق يستوعب كل التيارات الأدبية ..!!

10246524_639657176119396_4848309211495150652_n

10171712_639657286119385_7364499728013505631_n

1001986_639657782786002_560470069838055811_n
10173611_639657629452684_4413426987489208909_n

 

 

تعليقات الفيسبوك